Association Racines

منع الفن في الفضاء العام بالدار البيضاء

إن وضعية فناني الشارع الراغبين في الأداء في الفضاء العام بالدار البيضاء ليست في طور التحسن. بعد المشاكل التي واجهوها سنة 2017 مع سلطات المدينة، تمكنوا من تحويل ساحة الأمم المتحدة في الدار البيضاء إلى فضاء يجمع بين الموسيقيين والمغنيين والبهلوانين وغيرهم من فناني الشارع، و جلب السعادة لمن إعتاد على زيارة هذه الساحة.

قبل بضعة أسابيع، قررت السلطات مرة أخرى حظرهم، بعد شكوى من أجل "إزعاج و ضوضاء" التي قدمها السكان. وفي 13 نونبر الماضي، قامت السلطات بمنع الموسيقيين من الأداء، و توقيفهم و إلقاء القبض على اثنين منهم، هما بدر معتز والمهدي أشطاوي، بتهمة "إهانة و عنف ضد موظفين أثناء القيام بوظائفهم" و”الإعتداء على عون سلطة”، و قد يترتب عن ذلك أحكام بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات سجنا (الفصل 263 إلى 267 من القانون الجنائي).

وبعد المثول أمام القاضي يوم الخميس 22 نونبر، تم إطلاق سراح الفنانين مع الحكم عليهما بالسجن لمدة شهر مع وقف التنفيذ، رغم سحب الشكوى المقدمة ضدهم من قبل السلطات المحلية.

منذ الإعلان عن اعتقالهما، قام الفنانون والنشطاء والمواطنون بالتعبئة على الشبكات الاجتماعية من خلال حملة free_lfen#، مطالبين بالإفراج عن الفنانين. كما أن بعض المنظمات الدولية التي تدافع عن حرية التعبير الفني، مثل "شبكة الفنانين المعرضين للخطر"، نقلت هذه الحملة أيضا.

و حيث أن إحدى مهامها هي الدفاع عن حق الفنانين في الولوج إلى الفضاء العام، قامت جذور سنة 2016 بمشروع FADAE (من أجل الولوج الحر والتنوع للجميع)، وهو عبارة عن حملة مرافعة من أجل حرية إستغلال الفضاء العام من طرف المواطنين (فنانين، أقليات، مجموعات...)، تعتمد على عريضة وطنية سيتم تقديمها إلى رئيس الحكومة (ظهير شريف رقم 1.58.377 الصادر في 3 جمادى الأولى 1378 موافق 15 نونبر 1958 بشأن التجمعات العمومية).

للمزيد من المعلومات :

بيان حول الفضاء العام بالمغرب
فيديو تحسيسي لمشروع فضاء
عن العريضة

 

26/11/2018 - 14:52