Association Racines

المهرجان الفني للشباب “وني بيك” بالعيون حدث يسلط الضوء على مواهب الفنانين الصاعدين

تتوزع الأنشطة المنظمة في إطار المهرجان الفني “وني بيك”، المنعقد حاليا بالعيون تحت شعار “السلم بالتنوع”، على المسرح والشعر ومعارض الصور والرياضة الحضرية والاستعراضات والندوات، وتسلط الضوء على المواهب ومشاريع الفنانين الشباب بالجهة الذين استفادوا من 10 أشهر من التكوين تحت إشراف “جمعية جذور”.
وأفاد المنظمون بأن مهرجان “وني بيك”، التي تعني “هلا وسهلا بك” في اللغة الحسانية، أنهى مؤخرا، برنامج تكوين مهني تحت شعار “صوت الجنوب”، أطلقته “جذور” ومؤسسة “فوسبوكراع” في يناير 2016، حول مهن التدبير التقني ومنهجية إعداد المشاريع الثقافية والتسيير الإداري لفائدة ثلاثين شابا من أبناء جهة العيون-الساقية الحمراء.
وتعد هذه التظاهرة فرصة للمتدربين، الذين سيسهرون على الجوانب التنظيمية والتقنية، من أجل تطبيق المعارف التي اكتسبوها طيلة مدة الدورات التكوينية.
ويحتضن قصر المؤتمرات بالعيون منذ الخميس الماضي معرضا للصور بعنوان “جذور الصحراء” يتمحور حول السلام والتعايش، ويقترح صورا التقطت بعدسات عدد من الشبان (زكرياء تبركانت وعدنان أولعاود ونوفل حفيظي) يرغبون في “إبراز الهوية الحقيقية للعيون، المنطقة المفتوحة والدينامية وموطن السلام والتعددية والتعايش”.
وبخصوص العروض، تابع جمهور العيون تقديم جمعية “المسرح الرحال” لمسرحية “العظم”، التي أداها محمد الحسناوي، وتنبثق هذه المسرحية من تكييف حر لقصة كان يرويها الحكواتيون بغرب افريقيا.
واضطلعت الفنانة الساخرة والكاتبة المسرحية كنزة فريدو بتكييف هذا النص في إطار إقامة فنية ببرنامج “صوت الجنوب”، وتعرض هذه الحكاية لسفر عامل في إحدى الضيعات الفلاحية يسعى لشراء بقرة ليتقاسم ملكيتها لاحقا مع ساكنة القرية.
وفي إطار المسرح المقام في الهواء الطلق، تميز مهرجان “وني بيك” بتقديم العرض المسرحي “وبعد، نحن بشر على الرغم من الاختلاف”، الذي يعالج قصة حب بين رجل وامراة يرفض والداهما زواجهما، وشخص أدوار هذا العرض، الذي أخرجه أحمد كريم بوسمامة، ممثلون يجرون تداريب في إطار برنامج “صوت الجنوب”.

ومساء أمس، احتضنت العيون ضمن فقرات هذه التظاهرة استعراضا يحمل اسم “أحلام الأعالي” جاب أهم معالم المدينة

وبفضل آليات تمكنهم من البقاء على ارتفاع محدد، شارك عدد من الشباب في هذا الاستعراض وأدوا حركات بهلوانية واستقطبوا الجمهور نحو عوالم خيالية وشعرية على خلفية موسيقى تقليدية ورقمية.
وتشمل فقرات هذه التظاهرة أيضا عرضا في مجال الرياضات الحضرية يحمل اسم “قلب واحد” تنظمه جمعية “إكستريم العيون” بمشاركة لاعبين من مختلف المدن المغربية.
ويتضمن برنامج هذا المهرجان، الذي يختتم اليوم الأحد، ندوات حول “التنوع والتنمية” و”دور التنوع في السلم الاجتماعي” وأمسيات للشعر الحساني إلى جانب قراءات شعرية وأمسيات فنية.

Année: 
2017
Coupure: 
Nom du support: 
clubdepress.com